كلمة السيد رئيس مجلس الإدارة

Ashraf.jpg

الأستاذ / أشرف القاضي

رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب


أنشئ المصرف المتحد بقرار من البنك المركزي المصري فی 29 یونیو عام 2006. يبلغ رأس المال المدفوع للمصرف المتحد 3.5 مليار جنيه مصري، وبذلك يكون ثالث أكبر كيان مصرفي على مستوى الجمهورية من حيث رأس المال المدفوع. ولأول مرة في التاريخ المصرفي المصري، يملك البنك المركزي المصري نسبة 99.9% من المصرف المتحد.

إستحوذ المصرف المتحد على ثلاثة من الكيانات الضعيفة و التي لم تقوى على الصمود أمام قوانين وسياسة الإصلاح المصرفي وهم: البنك المصري المتحد سابقًا المصرف الإسلامي للتنمية والإستثمار سابقًابنك النيل سابقًا.

إن إستراتيجية المصرف المتحد تتمثل في أن يكون من أفضل البنوك المحلية في تقديم الخدمات والحلول المصرفية المتخصصة، والتي تلبي كافة إحتياجات العملاء بمختلف شرائحهم، وبالتوافق مع أحكام الشريعة.

وعلى مدار الأعوام الماضية، إستطاع المصرف المتحد أن يتخذ لنفسه مكانة متميزة بأسلوب محترف وحلول مصرفية معاصرة ومتميزة تناسب جميع شرائح المجتمع. وأن يتبنى منظومة الإجتهاد في تقديم وإستحداث مجموعة من الحلول المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة. وبات المصرف المتحد منافس عنيد، يعمل بخطة طموحة وأسلوب محترف بهدف الإستحواذ على شريحة لا تقل عن 2% من سوق المعاملات المصرفية المحلية. وإستطاع فريق العمل الإنتهاء من سد فجوة المخصصات بالكامل وتأهيل الكيان تقنيًا وفنيًا بأحدث منظومة تكنولوجية مصرفية، وحوكمة وتطبيق للمعايير الدولية مثل بازل I و II.

وعلى الصعيد الآخر، تم إنشاء هيئة رقابة شرعية مكونة من نخبة من علماء الفقه والشريعة بالأزهر الشريف مهمتهم الأساسية إيجاد حلول للمعاملات المالية متوافقة مع أحكام الشريعة، وإبتكار منتجات وأدوات جديدة تفي بإحتياجات العملاء المعاصرة.

فضلًا عن إحداث نقلة نوعية، من خلال حزمة مبتكرة من الخدمات المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة للشركات والأفراد، وزيادة عدد الفروع وتطبيق أحدث تقنية تكنولوجية في تقديم الخدمة. بلغ عدد فروع المصرف المتحد 60 فرع منتشرة بجميع أنحاء الجمهورية، و أكثر من 200 ماكينة صراف آلي، فضلًا عن أسطول متحرك من المصارف الجوالة.

وإيمانًا بأهمية العنصر البشري كركيزة أساسية في إنجاح التجربة، إستثمر المصرف المتحد في فريق العمل، من خلال خطة تدريب مكثفة، مستمرة، شاملة، ومتخصصة لجميع القطاعات المصرفية.

كما بادر المصرف المتحد بطرح منظومة "رخاء" للخدمات المصرفية المتوافقة مع أحكام الشريعة للأفراد والشركات، وقدم مجموعة فريدة من المنتجات والحلول المصرفية المتخصصة، والتي تناسب جميع العملاء.

و لأن مستقبل مصر مرهون بزيادة حجم الاستثمارات وتنمية قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة الواعد، والذي يستطيع وحده أن يحل نحو 70% من مشاكل مصر الإقتصادية والإجتماعية، قام المصرف المتحد بطرح باقة متخصصة من الخدمات التمويلية للصناعات الوسيطة في قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

فضلًا عن الإهتمام بالعمل الإجتماعي، من خلال تنشيط دور الوساطة بين عملاء المصرف المتحد والمؤسسات الأهلية والجمعيات والهيئات المسجلة بوزارة التضامن على مستوى جميع أنحاء الجمهورية، تحت شعار "إفعل الخير ودع الأمر لنا".

أعضاء مجلس الادارة